• الاردن، جبل عمان، شارع الخالدي، مجمع الفا
  • 962-795604590
  • ENGLISH LANGUAGE
logo
  • للمكالمات الطارئة
    962-797557003
  • للحجز والاستعلام
    962-797859995

ما هو الناسور الشرجي؟

الناسور الشرجي هو فتحة غير طبيعية تسمح لسوائل المعدة أن تخرج وتتفرغ من خلال بطانة المعدة أو الأمعاء أو القولون. قد يتسرب هذا التصريف إلى الأجهزة الأخرى أو الجلد، مسبباً العدوى.

يسمى الناسور المعوي أيضاً “ناسور القناة الهضمية إلى الأمعاء،” وفي هذه الحالة يحدث تسرب من جزء واحد من الأمعاء إلى آخر في النقطة التي تتلامس بها طيات الأمعاء.

ناسور الأمعاء الخارجي, ويتضمن هذا النوع تسريباً إلى أعضاء أخرى مثل المثانة أو الرئتين أو الأوعية الدموية.

ويسمى الناسور الخارجي أيضاً “الناسور الجلدي”، وفيه يكون هناك تسريب من خلال الجلد.

ويشمل الناسور المعقد كلاً من الأعضاء الداخلية والجلد. غالباً ما يحدث الناسور المعدي المعوي بعد العمليات الجراحية في البطن. ويكون الأشخاص الذين يعانون من مشاكل مزمنة في الجهاز الهضمي أكثر عرضة من غيرهم لظهور الناسور. وقد تحسنت طرق العلاج في العقود الأخيرة، ولكن لا يزال معدل الوفيات مرتفع: فما يقرب من 40 في المئة من الذين يعانون من مخرجات عالية في مرحلة ما بعد جراحة الناسور لا يبقون على قيد الحياة (ستاويكي وبراسلو، 2008).

أسباب الناسور المعدي المعوي

مضاعفات الجراحة

حوالي 85 إلى 90 في المئة من حالات الناسور المعدي المعوي تتطور بعد الجراحة (ستاويكي وبراسلو، 2008). وهناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من إصابة المريض بالمخاطر المرتبطة بالجراحة مثل:

·         السرطان

·         العلاج الإشعاعي في البطن

·         انسداد الأمعاء

·         مشاكل غرز الجراحة أو موقع الجرح

·         الخراج (العدوى) أو الورم الدموي (الجلطة الدموية)

·         الأورام

·         سوء الحالة الغذائية

تشكّل الناسور المعدي المعوي ذاتياً

يمثل التشكّل الذاتي من 10 إلى 15 في المئة من حالات الناسور المعدي المعوي. ويمكن أن يكون سبب ذلك ما يلي:

·         أمراض التهابات الأمعاء مثل مرض كرون, فما لا يقل عن 40 في المئة من مرضى كرون يصابون بالناسور في مرحلة ما من حياتهم

·         عدوى الأمعاء (أي الانسدادات)

·         عدم كفاية الأوعية الدموية (عدم كفاية تدفق الدم)

الصدمة

على الرغم من ندرة الصدمات الجسدية (مثل الطلق الناري أو اختراق السكين للبطن) إلا أن هذه الصدمات يمكن أن تتسبب في ظهور الناسور المعدي المعوي.

الفحص والتشخيص

لتشخيص هذه الحالة، سيقوم الطبيب أولاً بمراجعة التاريخ الطبي والجراحي للمريض، وتقييم الأعراض الحالية. وتشمل اختبارات الدم الأولية الفحوصات التالية: • كهرلية مصل الدم (مستويات الحمض/القاعدة في الدم) • الوضع التغذوي: هذا يقيس مستويات الزلال وسابق الألبومين والبروتينات التي تلعب دوراً هاماً في شفاء الجروح إذا كان الناسور خارجياً، وقد يتم إرسال التصريف إلى المختبر لتحليله. ويمكن أن يتم تشخيص الناسور عن طريق حقن مادة مظللة في فتحة في الجلد وأخذ صورة الأشعة السينية. إلا أن العثور على الناسور الداخلي قد يكون أكثر صعوبة. يمكن القيام بذلك عن طريق الاختبارات التالية: • التنظير العلوي والسفلي: هذا الإجراء يستخدم أنبوباً رقيقاً ومرناً مع الكاميرا المرفقة (المنظار) لعرض المشاكل المحتملة في الجهاز الهضمي أو القناة المعدية المعوية • التصوير الشعاعي للأمعاء العلوية والسفلية في الوسط المظلل (باستخدام مادة مظللة)، بما في ذلك ابتلاع الباريوم للاشتباه بوجود ناسور المعدة أو الأمعاء. يمكن استخدام حقنة الباريوم الشرجية في حالة الاشتباه بوجود ناسور القولون • الموجات فوق الصوتية أو فحص التصوير المقطعي للعثور على الناسور المعوي أو مناطق الخراج • تشخيص الناسور عن طريق حقن مادة مظللة: هذا الاختبار يتضمن حقن مادة مظللة في فتحة على الجلد في الناسور الخارجي ثم أخذ صور الأشعة السينية للنواسير التي تشمل القنوات الصفراوية أو البنكرياس، كما يمكن استخدام اختبار التصوير المتخصص المدعو تصوير البنكرياس الباطني بالرنين المغناطيسي (MRCP).

علاج الناسور المعدي المعوي

يمكن لحل مشكلة الناسور المعدي المعوي أن يستغرق عدة أشهر. بعض النواسير قد تشفى من تلقاء نفسها في غضون بضعة أسابيع أو أشهر. ومع ذلك، قد تكون المعالجة الطبية المستمرة ضرورية لعلاج الأعراض أو منع المضاعفات الصحية الخطيرة. ويعتمد العلاج على شدة الحالة. يشمل العلاج الأولي للنواسير ما يلي: • تجديد سوائل • تصحيح كهرلية مصل الدم • تسوية اختلال الحمض/القاعدة • الحد من السوائل الناتجة عن الناسور • السيطرة على العدوى والحماية من الإنتان (تسمم الدم) • حماية الجلد وتوفير الرعاية المستمرة للجرح وثم يتم فحص الناسور وتقييم حالته. يعتمد العلاج على نوع الناسور المعدي المعوي، ومستوى المخرجات، والأعضاء المتأثرة. تتوفر العديد من خيارات العلاج المتاحة، بما في ذلك: • الهرمونات للحد من إنتاج السوائل في المعدة • الكثير من المكملات الغذائية • الجراحة لإغلاق الناسور, بعض أنواع الناسور تغلق ذاتياً من تلقاء نفسها إذا تم التحكم في العدوى، وإذا كان الجسم يمتص ما يكفي من المواد الغذائية.

مدة العملية

تستغرق العملية نصف ساعة

مدة الاستشفاء

يوم واحد في المستشفى

anal-fistula

أعراض ومضاعفات الناسور المعدي المعوي

يسبب الناسور الخارجي التصريف من خلال الجلد. ويترافق ذلك مع أعراض أخرى، بما في ذلك: • ألم في البطن •انسداد الأمعاء المؤلم • الحمى • خلايا الدم البيضاء المرتفعة. أما الأعراض التي يعاني منها مرضى الناسور الداخلي فتشمل ما يلي: • الإسهال • نزيف المستقيم • التهاب مجرى الدم أو الإنتان (تسمم الدم) • سوء امتصاص المواد الغذائية وفقدان الوزن • الجفاف • المضاعفات الأخطر لتفاقم الناسور المعدي المعوي هو تسمم الدم، وهو مرض يجعل للجسم استجابة حادة للبكتيريا. وقد تؤدي هذه الحالة إلى انخفاض خطير في ضغط الدم، وتلف العضو، والموت.

متى يجب الذهاب لرؤية الطبيب

إذا أجرى المريض عملية جراحية مؤخراً، فيجب عليه الاتصال بالطبيب على الفور في الحالات التالية:

·         حدوث تغير كبير في عادات الأمعاء

·         الإسهال الشديد

·         تسريب السائل من الفتحة إلى البطن أو بالقرب من فتحة الشرج

·         ألم في البطن