• الاردن، جبل عمان، شارع الخالدي، مجمع الفا
  • 962-795604590
  • ENGLISH LANGUAGE
logo
  • للمكالمات الطارئة
    962-797557003
  • للحجز والاستعلام
    962-797859995

تعلم كيف تضع أهدافاً صحية

قرأت ذات مرة قصة عن امرأة اشتكت إلى طبيبها عن إحباطها من فقدان الوزن. كانت المرأة قد خسرت 25 رطلاً ولكنها غير راضية. “لن أكون سعيدة حتى أفقد 25 رطلاً آخر”، كما قالت.

ثم سألها طبيبها سلسلة من الأسئلة: هل تشعرين بتحسن؟ هل تنامين بشكل أفضل؟ هل أصبح صعود الدرج سهلاً؟ هل يمكنك الانحناء وربط حذائك؟ هل شعورك أفضل تجاه نفسك؟ أجابت المريضة ب “نعم” على جميع الأسئلة.

لقد كان طبيبها مرتاب. إن فقدان 25 رطل يعد تحسناً كبيراً على صحتها ونوعية حياتها، ولكن المرأة لا تزال غير راضية.

فإنه من غير المألوف لاخصائيي الحميات تحديد أهداف كبيرة لفقدان الوزن. بعض الناس يودون العودة إلى أوزانهم بضعة عشر سنوات إلى الوراء, إلى يوم الزفاف أو فترة الكلية.والبعض لديهم تخيلات عن الظهور كعارضة أزياء، على الرغم من أجسادهم الكبيرة بشكل طبيعي قد تجعل هذا هدفاً مستحيلاً.

وجدت دراسة من جامعة بنسلفانيا عام 2001 أنه في المتوسط، يضع الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن هدفاً لفقدان 32٪ من وزن الجسم. وهذا هو ثلاثة أضعاف الكمية المطلوبة لتحقيق صحة أفضل. الحقيقة هي، من المستبعد أن يكون معظم اخصائيي الحميات قادرين على إفقاد المراجعين ثلث وزن الجسم. ولذلك فإن تحديد الأهداف المتطرفة هو إعداد لخيبة الأمل والفشل.

يمكنك تحقيق هدفك في الوزن الذي تريد طالما أنه معقول وممكن. تذكر أنك في رحلة لتحسين حياتك وصحتك والسيطرة على وزنك. إنها ليست رحلة نحو الكمال.

تحديد أهداف صغيرة

بدلاً من الشعور بالحنق على حجم الملابس الذي لم يظهر في خزانتك لمدة 10 سنوات، حدّد أهدافاً قابلة للتحقيق أكثر. حتى فقدان الوزن المتواضع يمكن أن يحسن ضغط دمك والكولسترول والسكر في الدم ومستويات الدهون الثلاثية. ويمكن لفقدان ما لا يزيد عن 10 أرطال إعادتك إلى نشاطك مرة أخرى ويجعلك تشعر بالروعة تجاه نفسك.

لمساعدتك على إبقاءك مدفوعاً نحو تحقيق الهدف النهائي لك، حدّد أهدافاً صغيرة يمكنك الوصول إليها في غضون شهر أو نحو ذلك. تابع التقدم الذي تحرزه، وكافئ نفسك على طول الطريق لتحسين عادات الأكل والتمارين التي تتبعها.

على سبيل المثال، في الأسابيع التي تذهب بها إلى الصالة الرياضية خمس مرات، كافئ نفسك بالزهور أو فيلم أو لعبة كرة, أي شيء تشعر وكأنه مكافأة لك. هذا سوف يساعدك في الحفاظ على موقفك الإيجابي ويذكرك بفوائد اتباع أسلوب حياة أكثر صحة.

التغييرات التي يمكنك العيش معها

يمكنك أن تفقد الوزن فعلياً في أي نظام غذائي. ولكن للتخلص من تلك الأرطال الإضافية من غير عودة، عليك أن تجد استراتيجيات صحية لتتمكن من إبقائها بعيدة عنك إلى الأبد.

السبب الذي من أجله نسمي المكون الغذائي لبرنامج عيادة تخفيف الوزن “خطة الأكل” هو أنه ليس حمية. الحمية هو شيء يمكنك اتباعه وتركه, أما خطة الأكل فهي لمدى الحياة.

تبني أسلوب حياة جديد يعني تحديد السلوكيات والمواقف التي أدت إلى زيادة الوزن، وبمجرد تحديد العادات السيئة، القيام بتغييرها تدريجياً إلى أنماط أكثر صحة.

على سبيل المثال، هل أنت عضو في “نادي  الطبق النظيف”؟ هل تستهلك طعامك بغفلة في وقت قياسي؟ هل تأكل أمام التلفزيون؟ وهل أنت على الدوام تأكل أو تشرب شيئاً ما؟

ابدأ في تبني سلوكيات صحية أكثر مثل ترك قضمات قليلة من الطعام في صحنك في كل وجبة، والأكل ببطء وتذوق كل لقمة، والقضاء على الانقطاعات أثناء وجبات الطعام، وملء وقت فراغك بأنشطة أخرى غير الأكل.

أو أن “السلوكيات الأفضل” قد تشمل ارتداء عداد الخطوات والمشي 5,000-10,000 خطوة كل يوم, والانتقال إلى منتجات غذائية خالية من الدهون أو خفيفة؛ والتخلي عن الأطعمة المقلية. وبدء كل يوم بوجبة فطور مغذية والخيارات لا حصر لها. الحيلة هو إيجاد تغييرات يسهل بالنسبة لك إدراجها في حياتك. وعندما تفعل شيئاً مراراً، فإنه سرعان ما يصبح تلقائياً.

وهكذا حدّد “أهدافاً عملية” (مثل تناول خمس حصص من الخضار كل يوم أو قطع 10,000  خطوة لثلاثة أيام متتالية) بدلاً من “أهداف النتائج” (مثل فقدان 30 رطل). إن الأهداف العملية هي المفتاح لتغيير السلوكيات، وهذا ما سيؤدي في النهاية إلى فقدان الوزن الدائم. إلى جانب ذلك، إن أسلوب الحياة الصحي أكثر أهمية على المدى الطويل من عدد الأرطال الذي تفقده.

على قمة الجبل

في بداية البرنامج، سيلاحظ الجميع فقدانك للوزن، ويقدمون لك الإطراءات والتشجيع. ولكن بعد الوصول للشهر الثالث أو نحو ذلك، كثيراً ما يختفي أولئك المشجعين.

ومع ذلك تشير الدراسات إلى أنه الوقت بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من إجراء التغييرات السلوكية هو وقت مهم لإعادة تقييم استراتيجياتك. إنها نقطة حاسمة لمواصلة المضي قدماً مع الحفاظ على العادات الجديدة التي وصلت إليها.

فكر في هذا الوقت وأنت على قمة الجبل, أنت بحاجة للوصول إلى عادات جديدة أفضل، لتصبح عادات صحية روتينية. تحدى نفسك لإيجاد سبل تساعدك على البقاء نشيطاً خلال هذه الفترة: قم بتجربة وصفات جديدة، واعثر على رفيق يشاركك النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة، أو جرب نوعاً جديداً من النشاط البدني.

UnrealisticGoals
Stairway to the sky

التقييم

خذ دقيقة حالاً لإعادة النظر في أهدافك لفقدان الوزن، وتذكر أنك في هذه الرحلة لفترة طويلة. تقبّل بأن فقدان الوزن الصحي بطيء وثابت. وهدفك هو فقدان رطل أو اثنين في الأسبوع. حتى لو كنت لا تخسر سوى نصف رطل، أليست أفضل من اكتساب الوزن؟

اكتب قائمة بكل الطرق التي تحسنت بها حياتك بسبب فقدان الوزن حتى الآن. احتفل بهذه الانتصارات واكتبها وأعد النظر بها بشكل مستمر.

إن الأهداف الواقعية تحسن احترام الذات، وتقدم التعزيز الذي تحتاج إليه لمساعدتك على مواصلة الرحلة.